تفسير رؤية الصحابة في الحلم , معنى رؤية الصحابة والصالحين في المنام

تفسير بن سيرين لرؤية الصحابة والصالحين في المنام تفسير الاحلام التفسير الصحيح لحلم مشاهدة الصحابة والصالحين في الحلم وما معنى ذالك تفسير بن سيرين لهذا المنام See explanation companions in a dream



تفسير رؤية الصحابة في الحلم , معنى رؤية الصحابة والصالحين في المنام


كثيرون يرون صحابة رسول الله رضي الله عنهم في المنام وآخرون يرون الصالحين في أحلامهم .. كيف يكون تفسير ذلك .. هذا اجتهاد بن سيرين أعظم مفسري الأحلام لهذه الرؤى من كتابه تفسير الأحلام الكبير
-------------
من رأى واحداً منهم أو جميعهم أحياء دلت رؤياه على قوة الدين وأهله ودلت على أن صاحب الرؤيا ينال عزاً وشرفاً ويعلو أمره.
وإن رأى كأنه صار واحداً منهم يناله شدائد ثم يرزق الظفر، وإن رآهم في منامه مراراً صدقت معيشته.
وإن رأى أبا بكر رضي الله عنه حياً أكرم بالرأفة والشفقة على عباد الله.
وإن رأى عمر رضي الله عنه أكرم بالقوة في الدين والعدل في الأقوال وحسن السيرة فيمن تحت يده.
وإن رأى عثمان رضي الله عنه حياً رزق حياءاً وهيبة وكثر حساده.
وإن رأى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه حياً أكرم بالعلم ورزق الشجاعة والزهد.
ومن رأى القراء مجتمعين في موضع، فإنه يجتمع هناك أصحاب الدولة من السلاطين والتجار والعلماء.
ومن رأى بعض الصالحين من الأموات صار حياً في بلده، فإن تلك البلدة ينال أهلها الخصب والفرج والعدل من واليهم ويصلح حال رئيسهم.
ورؤي الحسن البصري رحمه الله كأنه لابس صوف وفي وسطه كستيج وفي رجليه قيد وعليه طيلسان عسلي وهو قائم على مزبلة وفي يده طنبور يضرب به وهو مستند إلى الكعبة فقصت رؤياه على ابن سيرين، فقال: أما درعه الصوف فزهده، وأما كستيجه فقوته في دين الله، وأما عسليه فحبه للقرآن وتفسيره للناس، وأما قيده فثباته في ورعه، وأما قيامه على المزبلة فدنياه جعلها الله تحت قدميه، وأما ضرب طنبوره فنشره حكمته بين الناس، وأما استناده إلى الكعبة فالتجاؤه إلى الله عز وجل.

شاهد ايضا
======

إرسال تعليق

تابعنا