اسباب الصداع , تعرف على اسباب الشعور بالصداع Causes headaches

بعض الاشخاص دائما يتعرضون الي شعور بالصداع والم بالراس ولكل ذلك اسبابه سوف نتعرف على اسباب الصداع وطرق الوقاية منه اسباب الصداع , تعرف على اسباب الشعور بالصداع Causes headaches

اسباب الصداع , تعرف على اسباب الشعور بالصداع Causes headaches

هل تعلم لماذا تشعر بالصداع ؟؟ الصداع هو حالة قد تصيب أجزاء مختلفة من الرأس وتشير الإحصائيات ان هنالك نسبة كبيرة من الناس يعانون من هذه المشكلة ، وتقسم الى نوعان : الصداع الأولي ، ويعرف هذا النوع أنه حالة عرضية تصيب الرأس نتيجة ألتعب او تغير في ظروف مستعصية تصيب جزء من الرأس ، و الصداع الثانوي ، والذي ينتج عن خلل في أجزاء الجسم الأخرى ، وتختلف مسبباته باختلاف العوارض والجزء المسئول عن هذا العرض ، و أجزاء الدماغ تختلف طبيعتها باختلاف الألم ، فمثلاً الغلاف السحائي المرتكز على الجمجمة هو جزء حساس ذو ثنايا يسمي الغشاء ألعنكبوتي وهو احد الأجزاء التي يصيبها الصداع ، وهناك أنواع عضوية للصداع تختلف باختلاف الجسم واستجابته للمؤثرات الخارجية ، ولكن ينتج الصداع نتيجة لعرض خطير مثل الأورام الدماغية التي تضغط على أجزاء الدماغ ، وقد يكون بسبب نزيف وينتج عنه صداع غريب ، وقد ينتج بسبب التهاب السجايا ، وهو التهاب فيروسي او نوع من انواع البكتيريا ، وقد ينتج الصداع لسبب انبساط في الأوعية الدموية ويشير الباحثون أن الصداع ينتج لعوامل نفسية تنبثق من تعدد متطلبات الحياة ، او جوانب فسيولوجي ذات علاقة بالقلق او الخوف المفرط ، و هذا النوع من الصداع ذو انتشار واسع النطاق على مستوى العالم ، وهناك أسباب مختلفة لانتشار الصداع العضوي ، مثل هبوط ضغط الدم ، أو ارتفاع ضغط العين الناتجة عن التهاب الملتحمة وغيرها من المشكلات المرتبطة بعصب العين ، و ينتج الصداع نتيجة لالتهاب الإذن او التهابات الجيوب الأنفية أو الأسنان، وقد تكون نتيجة لمشكلات الأنفلونزا كالحمى . ومن أشهر أنواع الصداع الشقيقة ، ويعرف على أنّه صداع يأتي في أوقات مختلفة ، وقد يبدأ في سن الطفولة ، و غالباً ما يظهر في سن 40 ، وهذه المشكلة مرتبطة بعدة عوامل مثل الأوعية الدموية ومن المشكلات التي قد تصيب الجهاز العصبي هو الصداع النصفي ، و قد يحدث نتيجة لالتهاب العصب نتيجة لانخفاض مادة السريوتنين والذي بدوره يؤثر على شرايين الدماغ و يؤدي الى تمددها ، وهذا التمدد هو المسبب للصداع . -  

إرسال تعليق

تابعنا