حكمة عظيمة من الابتلاء ، الابتلاء و حكمة الله فيه

ان نزول البلاء على المؤمن المقصر و كثرة الوقوع عليه من اعظم النعم لانه تعجيل للعقوبة عليه فى الدنيا قبل الاخرة ، حكمة عظيمة من الابتلاء ، الابتلاء و حكمة الله فيه


من سنن اللّه الكونية وقوع البلاء على المؤمن لحكمة عظيمة حتّى لا يكاد يخلو أحد منه، قال اللّه سبحانه وتعالى: {وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإلَيْنَا تُرْجَعُونَ}، ولذلك ابتُليَ أشرف الخلق سيّدنا محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم وكَثُر عليه البلاء فازداد يقينًا وصبرًا ورِضًا وضاعف اللّه أجره ورفع منزلته في الدّنيا والآخرة.

المؤمن يُبتلى بأنواع وصور من البَلاء تارة يفقد حبيبه وتارة يخسر مالًا عظيمًا وتارة لا يوفّق في أبواب الدّنيا، ومع ذلك قد يُبتلى بكثرة العيال ويركبه هَمّ وغمّ لأجل القيام على مصالحهم، وفي المقابل قد يُحرَم الولد فيتجرّع مرارة الحِرمان، ومنهم مَن لا يُرزَق دارًا فيعيش تحت رحمة ملّاك الدّور الّذين في الغالب لا يعرفون السّماحة، ومن البلاء أيضًا أن يركب المؤمن دَيْنٌ عظيم لا يستطيع الوَفاء به فيحمله ذلك على المآثم.



ومن أعظم البلاء أن يَتسَلَّط على المؤمن بعض الأراذل في مصلحة أو عمل أو سلطة فيظلمونه ويقهرونه ولا يعرفون قدره. ومن البلاء العام أن يُبتلى المؤمن بحاكم جائر لا يوفيه حقوقه الدّنيوية من مسكن وصحّة وغيرها، ولا يجد طريقًا لإيصال صوته لتمكّن بطانة السّوء وغيره. آن لك، أخي المؤمن، أن تتّعِظ بهؤلاء، وأن تعلَم أنّ هذه الحياة سجن المؤمن، وأنّها دار الأحزان والنّكبات، تصبح القصور حافلة بأهلها وتمسي خاوية على عروشها، بينما الشّمل مجتمع، والأبدان في عافية، والأموال وافرة، والأولاد كُثْر، ثمّ ما هي إلّا أيّام حتّى يتفشّى الفقر والموت والفِراق والأمراض، قال اللّه تعالى: }وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الْأَمْثَالَ} إبراهيم:45.
إنّ نزول البلاء على المؤمن المُقصّر وكثرة وقوعه عليه وتنوّعه، من أعظم النِّعَم عليه لأنّه تعجيل للعقوبة عليه في الدّنيا قبل الآخرة، كما روي في مسند أحمد: ”إذا أراد اللّه بعبده الخير عَجَّل له العقوبة في الدّنيا، وإذا أراد بعبده الشرّ أمْسَك عنه بذنبه حتّى يوافى به يوم القيامة”.






ولك في سيّدنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم قُدوة، وُضِع السلَى على رأسه، وأُدْمِيَت قدماه، وشُجَّ وَجهُه، وحُوصِر في الشِّعب، وطُرِد من مكّة، وكُسِرَت ثنيتُه، ورُمِي في عِرض زوجته، وقُتِل سبعون من أصحابه، وفَقَد ابنه، وماتت بناتُه، ورَبَطَ الحجر على بطنه، واتُّهِم بشتّى التُّهم، فصبر واحتسب امره للّه عزّ وجلّ، وقد قُتِل قبل ذلك زكريا، وذُبح يحيى، وهُجِر موسى، ووُضع الخليل في النّار عليهم السّلام جميعًا، وسار الأئمة على هذا الطّريق، فضُرِّجَ عمر، واغتيل عثمان وطُعِن عليّ رضي اللّه عنهم جميعًا، وجُلدت ظهور الأئمة، وسُجن الأخيار، ونُكِّل بالأبرار، قال اللّه تعالى: {أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّه أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللّه قَرِيبٌ} البقرة:214.
وليعلم المؤمن أنّ بلاء الدّنيا أهون من بلاء الآخرة كما قال تعالى: {كَذَلِكَ الْعَذَابُ وَلَعَذَابُ الْآَخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ}، فليستحضر المؤمن هذا وليصبر وليحتسب وليحمد اللّه على البلاء. وينبغي على مَن نزل عليه البلاء أن يُكثِر من التّوبة والاستغفار وتصحيح العمل والقصد، وليفتّش حاله وليتخلَّص من جميع المَظالم الحسية والمعنوية، وليُطهِّر ماله من الشُّبهات، ويمقت نفسه ويلومها في ذات اللّه، وليوقن أنّه مُقَصِّر في حقّ اللّه، وليعتبر في حال الدّنيا الزّائلة ويعظّم رغبته في الآخرة.



 

إرسال تعليق

تابعنا