اهمية ما يكتب على المعلبات الغذائية، الملصقات على المنتجات الغذائية ما معناها


يجب قراءة مكونات الاكلات التى نتناولها و معرفة ما تحتويه من فوائد او مضار فما هى اهمية ما يكتب على المعلبات الغذائية، الملصقات على المنتجات الغذائية ما معناها



البعض منّا يعتبر أنّ الملصقات الموجودة على الجوانب الخلفية من المنتجات الغذائية للزينة، والبعض ينسى وجودها. والبعض يحاول قراءتها ولكنّه سريعاً ما يملّ وينسى الأمر، ويشتري بحسب الاعلانات، اسم المنتج، سعره أو شكله الخارجي. ولكن معرفةً بنا لوجوب أن تقرأي مكوّنات كلّ ما تأكلينه وتتناولينه اليك بعض المفاتيح الأساسية لتفكيك هذه الملصقات، ونلفت نظرك الى اهمّ النقاط التي يجب أن تتوقّفي عليها.

  
- السكر:

 قبل قراءة عدد السعرات الحرارية أو كمية الدّهون، من أهمّ ما يجب أن تتوقّفي عنده عزيزتي هو الكمية التي يحتويها المنتج من السكّر، فيجب ألاّ يتعدّى المنتج الغرامات الخمس من السكر، الاّ إذا كان من الفواكه الطبيعية الخالصة. فأنت فعلاً لا تحتاجين الى أكثر من هذه الكمية من هذا المكوّن، الذي يقف خلف الكثير من الأمراض في العالم على غرار السمنة، الادمان على بعض الاطعمة، بثور وحبّ الشباب، تقلّبات المزاج وغيرها.

- الكاربوهيدرات والألياف:

 تحت خانة الكربوهيدرات ككلّ، تقع الألياف والسكريات و بعض المكوّنات الأخرى. أهمّ ما يجب أن تتوقّفي عنده هو كمية الألياف التي تسرّع عملية حرق الدهون في جسمك وتساهم في عملية الهضم وفي ناحية أخرى هي خالية من السعرات الحرارية كونها تخرج كلياً من الجسم. فيما السكّر هو إمّا السكروز، الفروكتوز أو القلوقوز، فيتحوّل في جسمك ويتكدّس ويصبح دهوناً. فليس المهمّ أن تنظري الى كمية الكربوهيدرات كي تحكمي على المنتوج بل على كمية الالياف فيها.

- الدهون:

 كما تعرفين أن جسمك بحاجة ماسّة الى الدهون لتغذية العضلات وتطوير الحركة، كما يسخّرها للتفكير وللنشاط وللابداع، ولكن على أن تكون غير مشبعة وصحية.لذا اهتمّي أن تكون الكفّة ترحج لكمية الدّهون غير المشبعة أو الـMonosaturated وليس الدهون المشبعة والمهدرجة.

- البروتينات:

 الى جانب المكوّنات السابقة، يجب أن تلقي نظرة على البروتينات والمهمّ أن تكون 5 غرامات كحدّ أدنى. ففي حين أنّ المبالغة في كمية البروتينات اليومية نصيحة غير مفيدة لأنّها قد تؤثّر على حركة الكليتين، والدورة الدموية ولكنّك أنت بأمسّ الحاجة الى هذا المكوّن المسؤول عن تثبيت كمية السكّر في الدم، تعديل شهيتك، تعزيز حركة الأيض والمساهمة في خسارة الوزن.

إرسال تعليق

تابعنا